أسواق سوداء خارج ‘الزعتري’

التاريخ: 24 12, 2013
الوقت: 1:45 مساء

1

 

 

2

 

 

3

4

 

 

 

ساتل- تشهد الطرقات والشوارع الرئيسية المؤدية إلى مخيم الزعتري للاجئين السوريين حركة نشطة على بيع المواد التمونينة والمساعدات التي تصل اللاجئين عبر المنظامات الخيرية لتجار ومواطنين أردنيين.

ووصف رئيس بلدية الزعتري عبدالكريم الخالدي في حديث لصحيفة “المقر” الظاهرة بأنها أصبحت “سوقا سوداء، إذ انتشرت عمليات البيع من قبل اللاجئين السوريين أمام الشوارع والطرقات الرئيسية وبشكل مخالف للقانون”.

وقال إن هناك عدد كبير من اللاجئين الذين يقومون باستلام مساعداتهم من المواد التموينية يقومون ببيعها الى المواطنين على الطرقات الرئيسية امام مخيم الزعتري بأسعار منخفضة، الامر الذي سبب ازمة خانقة في الشوارع”.

واشار الخالدي إلى “أن البلدية خاطبت مرات عديدة المسؤولين لانهاء الظاهرة، التي تؤثر سلبا على ابناء المنطقة والقطاعات التجارية، ولكن دون جدوى”.

وبين أن بلدية الزعتري قدمت بالعديد من المقترحات لحل هذه الظاهرة، منها أزالة كافة البسطات والباعة المتجولين من اللاجئين السوريين، والعمل على ترخيص المحلات التجارية داخل المخيم؛ كون المخيم تابع للبلدية.

من جهته، أوضح محافظ المفرق عبدالله ال خطاب لصحيفة ” المقر” أن اجراءات صارمة سيتم اتخاذها بحق الباعة من اللاجئين الذين يقومون ببيع السلع خارج المخيم، وذلك من خلال تنظيم حملات يومية والايعاز الى كافة الجهات المعنية بمنع خروج مثل هؤلاء الباعة من المخيم للقيام بهذه المهنة، كون القيام بمثل هذه الطريقة يعد مخالف للقانون.

وبين المحافظ ان هناك تعاون ما بين الجهات المعنية في المحافظة وادارة المخيم بالعمل على تصويب كافة الاسواق داخل المخيم وذلك بالتوجه نحو وضع الية مناسبة لترخيص تلك المحلات من قبل بلدية الزعتري اسوة بالمحلات التجارية الموجودة بتلك المناطق وبما يحقق العدالة والمتابعة الميدانية للرقابة عليها وضمن الانظمة والتعليمات المعمول بها .

 

 

 

أضف تعليق


حقوق النشر محفوظة لموقع (ساتل نيوز) 2014
اعلى الصفحة