ايران:حشود غفيرة في تشييع جنازة هاشمي رفسنجاني

التاريخ: 11 01, 2017
الوقت: 9:22 صباحًا
حشود المشيعيين يحيطون بنعش رفسنجاني

حشود المشيعيين يحيطون بنعش رفسنجاني

ساتل – شارك عشرات الآلاف من الإيرانيين في تشييع جنازة الرئيس السابق علي هاشمي رفسنجاني.

وكانت حشود المشيعين تهتف وهي تحمل صور الرئيس السابق، وقد ازدحموا في الشوارع بينما كان ينقل النعش إلى المنطقة التي دفن فيها آية الله خميني، مؤسس الثورة الإسلامية، حيث دفن رفسنجاني في ضريح خميني.

وكانت ولاية رفسنجاني في الرئاسة قد انتهت قبل عشرين عاما مضت، لكنه ظل شخصية مؤثرة في السياسة الإيرانية، وزعيما للإصلاحيين والمعتدلين.

وتوفي رفسنجاني في مستشفى الشهداء في العاصمة الإيرانية طهران الاحد عن عمر ناهز 82 عاما.

ويقول محللون إن جنازته تحولت إلى استعراض للقوة من جانب التيار الاصلاحي المعتدل في ايران، وهو التيار الذي كان ينظر إليه قدوة ودليلا في السنوات الأخيرة.

لكن شعبية رفسنجاني تتجاوز الإصلاحيين من حيث القوة، وتمثل ذلك في مشاركة التيار المتشدد بكثافة في تشييعه لإثبات أنه كان ينتمي إليه.

إيرانيات يحضرن تأبين رفسنجاني

إيرانيات يحضرن تأبين رفسنجاني

حداد
وأعلنت إيران الحداد لمدة 3 أيام حزنا على رفسنجاني الذي كان ينظر إليه على أنه من أعمدة الثورة الإسلامية، ولكنه تحول إلى داعية للإصلاح وقوة تجابه التيار المتشدد في إيران.

وقال الرئيس حسن روحاني مؤبنا رفسنجاني “لقد فقد الإسلام كنزا ثمينا، وفقدت إيران قائدا عسكريا فذا، وفقدت الثورة الإسلامية حامل راية شجاعا وفقد النظام الإسلامي حكيما نادرا.”

وكانت القيادة الإيرانية السياسية والدينية قد حضرت الاثنين حفلا تأبينيا أقيم في حسينية جامران في طهران على روح الرئيس السابق. والحسينية المذكورة تديرها أسرة مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله خميني.

وقالت وكالة الإنباء الطلابية الإيرانية إن وفاة رفسنجاني كانت “خسارة كبرى للمعتدلين”، واصفة إياه بأنه “شيخ المعتدلين”.

وكان رفسنجاني من أقوى المؤيدين لروحاني وأشد المساندين للاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى الدولية الكبرى.

وشكر ابن رفسنجاني الأصغر ياسر، البالغ من العمر 46 عاما، من أبّنوا والده “لولائهم ولطفهم”.

وقال “رأيت تعابير عن الحب لم أصدقها، إن صلوات الشعب لوالدي تريح قلوبنا”.

لكن لم تكن ردود الفعل كلها إيجابية، فقد قالت مريم رجوي زعيمة الجناح السياسي لحركة مجاهدي خلق المعارضة إنها تأمل في أن تنهار الجمهورية الإسلامية بوفاة رفسنجاني.

وقالت في بيان “مع موت علي أكبر هاشمي رفسنجاني، انهار أحد طودي الفاشية الإسلامية التي تحكم إيران ويقترب النظام بأسره من الانهيار”.

كان رفسنجاني من أقوى المؤيدين لروحاني وأشد المساندين للاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى الدولية الكبرى.

كان رفسنجاني من أقوى المؤيدين لروحاني وأشد المساندين للاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى الدولية الكبرى.

 

بي بي سي

أضف تعليقاً


حقوق النشر محفوظة لموقع (ساتل نيوز) 2014
اعلى الصفحة