روسيا: لا مصلحة للغرب في كشف الحقيقة في خان شيخون

التاريخ: 20 04, 2017
الوقت: 10:11 مساءً
مقر وزارة الخارجية الروسية (موسكو).

مقر وزارة الخارجية الروسية

ساتل – أكدت الخارجية الروسية أن رفض منظمة حظر الأسلحة الكيميائية المبادرة الروسية الإيرانية بخصوص التحقيق في حادث خان شيخون أظهرت بوضوح أن لا مصلحة لدى الغرب في كشف الحقيقة عما حصل هناك.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، في حديث خاص لوكالة “تاس”، اليوم الخميس: “إن نتائج التصويت الذي جرى اليوم خلال الدورة الخاصة للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تظهر أن مجموعة البلدان الغربية وعددا من الدول التي انضمت إليها لا مصلحة لها في كشف الحقيقة”.

ودانت الخارجية الروسية على لسان ريابكوف “بكل حزم النهج غير المسؤول الذي سار عليه المصوتون ضد (الاقتراح الروسي الإيراني)”.

وشدد ريابكوف على أن “المجموعة الغربية كشفت مرة أخرى النقاب عن جوهر نهجها المدمر”، موضحا أن “هذه الدول ألحقت أضرارا كبيرة بنفوذ وسمعة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لأنها هي بالذات من زاد مجددا صعوبة إيجاد مخرج للأزمة السورية، من خلال تعطيلها هذا القرار العام”.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد رفضت، في وقت سابق من الخميس، المبادرة التي تقدمت بها روسيا وإيران بخصوص تشكيل لجنة للتحقيق في حادث استخدام الكيميائي في بلدة خان شيخون السورية.

وذكرت المنظمة في تغريدة نشرتها على حسابها في موقع “تويتر”: “رفض المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأغلبية ساحقة مقترح روسيا وإيران”.

أما مضمون هذه المبادرة، فسبق أن قال المندوب الروسي الدائم لدى المنظمة، ألكسندر شولغين، إن الوثيقة تصر على ضرورة أن تجري عملية التحقيق على الأرض مباشرة، وبالدرجة الأولى في خان شيخون ذاتها وقاعدة الشعيرات السورية الواقعة في محافظة حمص والتي تعرضت، يوم 07/04/2017، إلى ضربة من قبل القوات الأمريكية نفذت من متن مدمرتين في البحر الأبيض المتوسط، بواسطة 599 صاروخا من طراز “توماهوك”.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه أمر بقصف مطار الشعيرات، زاعما أن هذه القاعدة الجوية هي التي انطلق منها الهجوم الكيميائي على بلدة خان شيخون، وقد أودى، حسب المعارضة السورية وبعض الدول، وعلى رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وتركيا، بحياة حوالي 90 شخصا.

روسيا اليوم

أضف تعليقاً


حقوق النشر محفوظة لموقع (ساتل نيوز) 2014
اعلى الصفحة