على خلفية احداث الموقر: “بني حميدة” تستنكر خرق القانون

التاريخ: 03 08, 2012
الوقت: 3:32 صباح

 

 

سيارات محترقة تابعة لمركز امن الموقر - قوات البادية الملكية - اثر تعرضها لهجوم امس .

 

ساتل - انتقد المئات من قبيلة بني حميدة التهجم على احد ابنائها العسكر في منطقة الموقر أثناء توجهه لآداء وظيفته صباح الخميس.

وعُقد اجتماع موسع في منطقة العين البيضاء بالطفيلة مساء الخميس بديوان عشيرة البداينة ضم قيادات عشائرية عبرت عن رفضها لخرق القانون والتعدي على افراد المؤسسات الأمنية والعسكرية.

وقال مجتمعون أن أبناء القبيلة في مأدبا والكرك عبرت عن رفضها للمساس بأبناء العشائر المنضوين تحت لواء الأمن والعسكرية ، كما اعربوا عن تضامنهم مع اقربائهم بعد حادثة التعرض لإبنهم.

وكان الضابط متوجهاً الى مقر عمله في الموقر حيث قطع عدد من أبناء المنطقة الطريق عليه وشتموه وحطموا مركبته وهددوه بالسلاح.

يأتي ذلك في أعقاب يوم من أحداث شغب جرت في المنطقة بين أبناء البلدة حينما هاجموا مقر مقاطعة قوات البادية واضرموا النيران هناك وحطموا واجهات المبنى قبل أن يقتل مواطن في تبادل لإشتباك مسلح.

واصدر ابناء القبيلة بيانا :

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن عشائر البداينة / الحمايدة / محافظة الطفيلة، اثر الاعتداء الغاشم على ولدنا الرائد عادل عبدالله عودة البداينه.

تم التداعي للاجتماع اثر تعرض احد أبنائنا في القوات المسلحة، لاعتداء غاشم أثناء عودته إلى وحدته العسكرية في منطقة الموقر، من قبل ثلّة مارقة خارجة على كل الأعراف والقوانين والعادات.

وتؤكد العشائر اثر هذا الاعتداء غير الأخلاقي والمنفرد عن ثوابت الأردنيين، على ما يلي:

أولا: استنكارها وشجبها وإدانتها للحادث، وإصرارها الحازم على السير بكل الوسائل التي تضمن عودة حقها العشائري والقضائي في الاعتداء.

ثانيا: تأييدها وولاءها المطلق للقيادة الهاشمية ولجلالة الملك بكل توجيهاته لتطبيق القانون والحفاظ على وطننا آمنا مستقرا.

ثالثا: دعمها غير المحدود للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية ودعوتها للضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه النيل من استقرار هذا الوطن.

رابعا: تأكيدها على أننا في هذا الوطن جنوده وخط الدفاع الأول عنه، وتجديد دعوتها لكل الوطنيين الشرفاء الوقوف مع جيشنا الباسل وأجهزتنا الأمنية، في وجه كل محاولات زعزعته والنيل منه.عمون

 

 

 

RH

أضف تعليق


حقوق النشر محفوظة لموقع (ساتل نيوز) 2014
اعلى الصفحة